يتضمن سباق الفضاء الجديد ساحات معارك من أجل النقاط الرئيسية

كيفن سي. بواسطة لطيفة | نشرت

لم يسمع معظم الناس من قبل عن نقاط لاغرانج، لكنها تمثل ساحة المعركة الجديدة في سباق الفضاء المتنامي بين الصين والولايات المتحدة حيث تتنافس القوتان العالميتان في استكشاف الفضاء.

ما هي نقاط لاغرانج؟

نقاط لاغرانج هي نقاط في الفضاء بين الكواكب حيث تكون قوة الطرد المركزي المطلوبة لجسم صغير ليدور بسلاسة بين جسمين سماويين متوازنة مع قوة الجاذبية بين الجسمين. تمت تسمية هذه النقاط على اسم جوزيف لويس لاغرانج، عالم الفلك والفيزيائي والرياضي الإيطالي الذي قدم مساهمات كبيرة في مجالات الميكانيكا الكلاسيكية والسماوية ونظرية الأعداد وتحليلها.

في نظامنا الشمسي، هناك خمس نقاط لاغرانج، تسمى كل منها من L1 إلى L5. مواقع L4 وL5، 60 درجة أمام وخلف الأرض في مسار مدارها الشمسي، تجعل التلسكوبات والأقمار الصناعية أماكن مثالية “للوقوف”. يمكن للمركبات الفضائية التي تدخل هذه المناطق أن تظل ثابتة لفترات طويلة دون الحاجة إلى استهلاك الكثير من الوقود للحفاظ على موقعها.

وهذا يجعل نقاط لاغرانج هذه مواقع مثالية لمراقبة أنماط الطقس على الأرض. من جانبهما، توفر L1 وL2 مزايا فريدة للاتصالات والمراقبة واستكشاف الفضاء بسبب قربهما من القمر وعدم وجود تداخل في الغلاف الجوي.

تعتبر نقاط لاغرانج مهمة للتواصل والمراقبة، وتغذي المنافسة التكنولوجية والاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين.

يقع L2 على بعد 1.5 مليون كيلومتر (932000 ميل) على الجانب الآخر من الأرض من الشمس، ويدور بنفس سرعة كوكبنا، ولكن أربع مرات أبعد من قمرنا.

تعد L2 واحدة من أهم نقاط لاغرانج لأغراض التتبع. وعلى الجانب الآخر من القمر من الأرض، يوفر رؤية ممتازة للفضاء السحيق، مما يجعله الموقع المثالي للتلسكوبات الفضائية شديدة الحساسية مثل تلسكوب جيمس ويب الفضائي. أرسلت الصين القمر الصناعي Queqiao إلى L2 من المسبار القمري Chang'e 4، وهو الأول من نوعه الذي يهبط على الجانب البعيد من القمر من الأرض.

READ  مسبار ESA المرتبط بالمشتري يصطدم بعقبة الهوائي

وفي الوقت نفسه، تخطط الولايات المتحدة أيضًا لمهمات تستهدف Lagrange Point L2، مثل Gateway Lunar Outpost المخطط لها في وقت لاحق من هذا العقد.

ومع استمرار الصين في تكثيف برنامجها الفضائي، فإن الولايات المتحدة لديها مصلحة خاصة في التنافس على منصب لمنع الحزب الشيوعي الصيني من اكتساب اليد العليا في الاتصالات والمراقبة.

تعتبر نقاط لاغرانج مهمة للتواصل والمراقبة، وتؤجج التنافس التكنولوجي والاقتصادي بين الولايات المتحدة والصين، مما يجعلها محط تركيز رئيسي لوكالة ناسا ووزارة الدفاع. ومؤخراً، أصدرت لجنة مكونة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس النواب تقريراً يقترح ما يقرب من 150 توصية سياسية من أجل “إعادة ضبط العلاقات بشكل جذري” بين الولايات المتحدة والصين.

ويأتي هذا التقرير بعد تحقيق استمر لمدة عام في المنافسة بين البلدين. وفيه، تم إيلاء اهتمام خاص لنقاط لاغرانج، وهي توصية تقترح أن تحصل ناسا ووزارة الدفاع على تمويل لبرامج تتصدى “للطموحات الشائنة” للحزب الشيوعي الصيني في الفضاء.

ومع استمرار الصين في تكثيف برنامجها الفضائي، فإن الولايات المتحدة لديها مصلحة خاصة في التنافس على منصب لمنع الحزب الشيوعي الصيني من اكتساب اليد العليا في الاتصالات والمراقبة.

وهذا يجعل نقاط لاغرانج مركزية في سباق الفضاء الجديد بين الولايات المتحدة والصين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *