وشنت إسرائيل غارات جوية مكثفة بعد سقوط صواريخ على قاعدة عسكرية لبنانية

تعليق على الصورة،

واستهدفت الهجمات الصاروخية من لبنان عدة مناطق، بما في ذلك مدينة صفد شمال إسرائيل

قالت مصادر أمنية إن سبعة مدنيين على الأقل قتلوا في غارات إسرائيلية في لبنان، بعد مقتل جندي في هجوم صاروخي لحزب الله في إسرائيل.

وقُتلت امرأة وطفلان في الصوانة، ثم قُتل ما لا يقل عن أربعة أفراد من عائلة واحدة في النبطية.

وقالت الجماعة إن اثنين على الأقل من مقاتلي حزب الله قتلا أيضا في الهجمات التي وقعت في جنوب لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه ضرب البنية التحتية لحزب الله ردا على الهجمات الصاروخية على شمال إسرائيل.

ويتبادل مقاتلو حزب الله إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية على الحدود كل يوم تقريبا منذ بدء القتال بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة في أكتوبر.

وأثارت هذه الاشتباكات مخاوف من نشوب صراع إقليمي أوسع نطاقا.

ودوت صباح الأربعاء صفارات الإنذار في أنحاء شمال إسرائيل مع إطلاق صواريخ باتجاه ندوة ومنارة وبلدة صفد على بعد 14 كيلومترا جنوبي الحدود.

وقتل جندي إسرائيلي وأصيب سبعة. وتم التعرف على الجندي القتيل في وقت لاحق على أنه الرقيب أول عمر سارة بينجو.

ويظهر مقطع فيديو سقوط صاروخ آخر بالقرب من بوابة مستشفى صفد.

وقال حزب الله في وقت لاحق إنه هاجم “موقعا للعدو” في صفد “دعما للشعب ومقاومة غزة الذين يتعرضون لاحتلال صهيوني وحشي بضوء أخضر أمريكي”.

وفي فترة ما بعد الظهر، أعلن جيش الدفاع الإسرائيلي أن الطائرات الحربية “قصفت سلسلة من الأهداف الإرهابية لحزب الله” في الصوانة وعدشيت وجبل البريج وكفر حونة وكفر دونين رداً على الهجوم الصاروخي.

تعليق على الصورة،

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن وقف إطلاق النار لن يتم إلا “إذا انتهى الاحتلال وكان هناك وقف لإطلاق النار في غزة”.

وأضاف أن “الأهداف التي تم ضربها تشمل مجمعات عسكرية وغرف مراقبة العمليات والبنية التحتية الإرهابية”، مضيفًا أن العديد من الأهداف تابعة لقوة رتوان الخاصة التابعة لحزب الله، والتي يعتبر أعضاؤها المدربون جيدًا من القوات الخاصة للحزب.

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن امرأة سورية تدعى روعة المحمد وولديها حسن محسن (13 عاما) وأمير محسن (عامان) قتلوا في غارة على منزل في الصوانة.

وأظهر مقطع فيديو من المدينة السكان وهم يفحصون حطام مبنى مدمر واحد على الأقل وحطام سيارة محترقة.

وأفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” بمقتل شخص وإصابة 10 آخرين في صفوف النظام. وذكرت أن القتيل يدعى حسن علي نجم، وهو مقاتل في حزب الله أكدته الجماعة في بيان على تليغرام.

وفي وقت لاحق الأربعاء، قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن أربعة أفراد من عائلة واحدة، بينهم امرأتان، قتلوا في غارة لاحقة. وقال المصدر إنه لا علاقة لهم بحزب الله.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الإسرائيلية إيلانا شتاين لوكالة رويترز للأنباء “كما أوضحنا مرارا وتكرارا، إسرائيل ليست مهتمة بحرب على جبهتين. ولكن إذا تم استفزازها، فسنرد بالقوة”.

“الواقع الحالي هو أن عشرات الآلاف من الإسرائيليين نزحوا [in the north] ولا يستطيعون العودة إلى ديارهم، بشكل لا يطاق. يجب أن يعودوا إلى وطنهم ويعيشوا بسلام وأمن”.

في غضون ذلك، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي، لقادة البلديات الشمالية: “لقد حققنا إنجازات عظيمة في مهاجمة حزب الله في لبنان، لكننا نواصل العمل – وهذا ليس الوقت المناسب للتوقف.

وأضاف: “نحن نكثف الضربات طوال الوقت، وحزب الله يدفع ثمناً باهظاً بشكل متزايد”.

ويوم الثلاثاء، حذر زعيم حزب الله حسن نصر الله القادة الإسرائيليين في خطاب ألقاه من أن شن حرب ضد الجماعة سيؤدي إلى “طرد ملايين الأشخاص” من شمال إسرائيل.

وقال “إلى من يهددوننا بتوسيع الحرب: إذا توسعتم فسنفعل ذلك”، مضيفا أن “من يظن أن المقاومة قد تكون خائفة مخطئ كثيرا”.

كما تعهد بأن حزب الله لن يتوقف عن إطلاق النار إلا “إذا انتهى الاحتلال وكان هناك وقف لإطلاق النار في غزة”.

READ  المزيد من الغارات الجوية على غزة اليوم في الوقت الذي تقطعت فيه السبل بالمساعدات الإنسانية في مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *