وتزداد المخاوف من الركود إذا قلّل الأميركيون من ادخارهم وأنفقوا أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *