تصوير المريخ “باللون الحقيقي” لأول مرة • Earth.com

قبل عشرين عامًا، أطلقت مركبة الفضاء مارس إكسبريس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية مهمة إلى الكوكب الأحمر. اليوم، نحتفل بهذا الحدث المهم من خلال فسيفساء مذهلة للمريخ، تعرض الألوان الحقيقية المتنوعة للكوكب وتكوينه بتفاصيل مذهلة.

أصبح هذا الإنجاز البصري المذهل ممكنًا بفضل كاميرا الستيريو عالية الدقة (HRSC) المدمجة. مارس اكسبريسإنه غوص عميق رائع في كوكب المريخ كما لم تشاهده من قبل.

المريخ الرائع بالألوان الحقيقية الكاملة

عموما، HRSC ويلتقط سطح المريخ من ارتفاع حوالي 300 كيلومتر ويركز على مناطق يبلغ عرضها 50 كيلومترًا. ومع ذلك، فإن هذه الفسيفساء الجديدة تتبنى نهجا مختلفا.

وبتغطية مجال رؤية واسع، جمعت الكاميرا 90 صورة من ارتفاعات تتراوح بين 4000 إلى 10000 كيلومتر. أتاحت لنا هذه الطريقة التقاط مساحات شاسعة يبلغ عرضها حوالي 2500 كيلومتر لتقديم رؤية عالمية شاملة للمريخ.

غالبًا ما تُستخدم مثل هذه الصور واسعة النطاق لدراسة أنماط الطقس المريخي، وقيمتها أكبر. إنها توفر مناظر ساحرة لسطح الكوكب، وتسلط الضوء على الاختلافات المحلية في اللون والتباين.

وبالتالي فإن هذه الرؤية الجديدة لا تتعلق بالجماليات. هذه الصورة المذهلة للمريخ هي نافذة حقيقية وملونة على تضاريس الكوكب المتنوعة وتاريخه الجيولوجي.

التغلب على التحديات الجوية

إن مهمة عرض ألوان المريخ بدقة من المدار معقدة بسبب تغير الغلاف الجوي للمريخ.

ينثر الغبار الموجود في الجو ويعكس الضوء. غالبًا ما تتسبب هذه الظاهرة في تغيرات الألوان بين الصور وتمثل تحديات في إنشاء فسيفساء متماسكة.

ولكن هذه المرة، قام فريق HRSC بتعليق كل صورة بشكل مبتكر باستخدام نموذج ألوان مشتق من عمليات المراقبة على ارتفاعات عالية.

تحافظ هذه التقنية على تنوعات الألوان الطبيعية وتمنحنا رؤية أكثر ثراءً وصدقًا للمريخ من أي وقت مضى.

READ  تم إطلاق صفحة Starlink جديدة للترويج للخدمة الخلوية القادمة في عام 2024

المريخ يكشف ألوانه الحقيقية

غالبًا ما يُنظر إلى المريخ على أنه كوكب أحمر متجانس، يتكون من الحديد المؤكسد بشدة. ومع ذلك، تكشف هذه الفسيفساء عن لوحة الألوان الأكثر تعقيدًا والأصالة التي تقع تحت الغلاف الجوي للمريخ.

تُظهر المساحات الكبيرة من المريخ ألوانًا داكنة مزرقة، مما يشير إلى رمال بازلتية رمادية-سوداء من أصل بركاني. تتشكل هذه الرمال وتتغير بفعل رياح المريخ، مما يشكل كثبانًا وحقولًا رملية واسعة النطاق، خاصة داخل الحفر الصدمية.

في المقابل، تظهر المناطق التي تجوتها المياه نغمات أخف. والجدير بالذكر أن معادن الطين والكبريتات، الناتجة عن التعرض للماء لفترة طويلة، تتألق بشكل مشرق في هذه الصور.

يتم تأكيد وجودهم من قبل أوميغا يُظهر مقياس الطيف الموجود على متن مارس إكسبرس أن الماء السائل كان موجودًا على سطح المريخ، مما أدى إلى تغيير تضاريسه بمرور الوقت.

تم اكتشاف هذه المعادن في أماكن مثل ماورث واليس، وهي قناة تصريف سابقة، و فاليس مارينيريستؤكد جغرافية المريخ المتغيرة على الماضي.

المريخ اكسبرس: 20 عاما والعد

كما ذكرنا أعلاه، تمثل مارس إكسبرس مهمة كبرى في استكشاف المريخ، أطلقتها وكالة الفضاء الأوروبية (وكالة الفضاء الأوروبية)

تهدف المهمة التي تم إطلاقها في يونيو 2003 في المقام الأول إلى دراسة الغلاف الجوي للمريخ وسطحه وتحت سطحه، وتوفير بيانات تفصيلية أحدثت ثورة في فهمنا للكوكب الأحمر.

التصميم والنشر: المظهر

يعطي تصميم Mars Express الأولوية للتنوع والأداء. مجهزة بكاميرا ستيريو عالية الدقة، ومطياف رسم الخرائط المعدنية بالأشعة تحت الحمراء ورادار السبر السطحي، والمركبة الفضائية قادرة على التقاط أنواع مختلفة من البيانات.

يمثل الإطلاق على صاروخ Soyuz-Fregat من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان علامة بارزة في جهود الفضاء الأوروبية.

READ  "ما وراء الممكن" - تلسكوب ويب الفضائي يكتشف المجرات القديمة الغامضة

أهداف المهمة: كشف أسرار المريخ

الأهداف الأساسية لـ Mars Express متعددة الأوجه:

  • دراسات الغلاف الجوي: تدرس بنية وتكوين الغلاف الجوي للمريخ.
  • تحليل السطح: تقوم هذه المهمة برسم خريطة لسطح المريخ وتحليل جيولوجيته وتركيبه المعدني.
  • التحقيق تحت السطح: يستخدم الرادار للبحث عن الجليد المائي تحت السطح.
  • دراسة المناخ: تسعى هذه المهمة إلى فهم مناخ المريخ وتطوره عبر الزمن.

الاكتشاف العلمي: كشف أسرار المريخ

قامت شركة Mars Express باكتشافات مذهلة:

  • الجليد المائي على المريخ: وهذا ما يؤكد وجود الجليد المائي في قطبي المريخ.
  • اكتشاف غاز الميثان: اكتشفت المركبة الفضائية آثارًا لغاز الميثان في الغلاف الجوي للمريخ، مما يشير إلى نشاط جيولوجي أو بيولوجي محتمل.
  • رؤى جيولوجية: كشف التصوير السطحي التفصيلي عن أدلة على النشاط البركاني وتدفقات المياه القديمة.

على الرغم من التحديات مثل فقدان مركبة الهبوط Beagle 2، نجحت Mars Express في أن تكون مرنة وطويلة العمر، بعد فترة مهمتها الأولية.

استمر العمل في التوسع، ويعد بمزيد من الاكتشافات. يعد Mars Express بمثابة شهادة على فضول الإنسان وسعينا لفهم جيراننا الكونيين.

تراث مارس اكسبرس

باختصار، نحن نحتفل بهذا 20 عاما من الإنجازتعد هذه الفسيفساء الكاملة ذات الألوان الحقيقية للمريخ بمثابة شهادة على إنجازات المهمة ووعد بعجائب لم يتم اكتشافها بعد.

يعد Mars Express بمثابة منارة لاستكشاف الفضاء الأوروبي، حيث يقدم مساهمات كبيرة في معرفتنا بالمريخ ويلهم المهام المستقبلية. وسيستمر إرثها في التأثير على سعينا لفهم أسرار الكوكب الأحمر.

—–

هل تحب ما تقرأ؟ اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على مقالات جذابة ومحتوى حصري وآخر التحديثات.

تفضل بزيارتنا على EarthSnap، وهو تطبيق مجاني من Eric Ralls وEarth.com.

—–

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *